سياسة "القبيلة المحروقة"

  • عبدالسلام القيسي
  • 09:19 2021/01/12

في مسيرة الحوثي الكهنوتية يبتهج الكهف بإسقاط قبيلة أكثر من بهجته بإسقاط معسكر أو جبهة؛ وذلك لأن القبيلة تهدد وجوده الاجتماعي، وهي الغريم التاريخي الأصيل لسلالته. 
 
عندما أتت السلالة من مواطن بعيدة لم تجد قبالتها الجيوش ولا الأنظمة، بل كانت القبائل وهي الصد منذ الألف سنة ضد هجمة السلالة الغريبة مجتمعاً وثقافة وجنساً ومعتقداً، لذا تشعر المليشيات بالخوف من القبائل أكثر من الجيوش هذه.
 
لا بد من خطاب جديد
 
خطاب عقلاني ينتمي للجذور المجتمعية اليمنية، ويؤلف بين القبيلة والدولة فهما صنوان لا يفترقان، فالجمهورية نظام حكم يتشكل من نسيج اجتماعي قبلي، والمجتمع اليمني عبارة عن قبيلة، والجمهورية الجامع الوحيد والأول للقبائل، والذي حدث أن بيت السلالة السوداء أوقعت وفصلت بين القبيلة والجمهورية رغم أنهما واحد إلى الأبد ومنذ الأزل هي شكليتنا بكل أشكال الحكم، هي القبيلة. 
 
في ظل سنوات الحرب تحاول المليشيات التخلص من القبيلة، فهي تعلم أن ميقات الخلاص يقترب، ولذا تسعى أن تفسح المجال لتفريخاتها السلالية في كل منطقة لما بعد الحرب، وذلك بطحن القبيلة التي لو صمدت فهي ستستعيد الأصل المكرم ولن تفلح تفريخاتهم بشيء..
 
مثال على ذلك: مخلاف تعز التي تسيطر عليها السلالة سياسياً ولم تستطع تفتيتها إلى الآن تريد ذلك بأقرب وقت، ولو تركنا الخيار للمليشيات أن تسقط تعز أو تنهي قبائل شمال تعز لكانت الثانية خيارها، فهي لديها طموحها الاجتماعي بالحلول مستقبلاً محل هذه التركيبة اليمانية الأصيلة.
 
ف‏عندما تكتب ضد القبيلة تأمل بنفسك، أنت أيضاً منتمٍ إلى قبيلة. القبيلة هي الانتماء الأول، فالشعوب مجموعة من القبائل.. وعندما تكتب ضد القبيلة فأنت تخدم السلالة.
 
فعلى هذه الأرض: إما القبيلة أو السلالة.
 

ذات صلة